تحميل رواية الولي pdf _ محمد راضي

255

تحميل رواية الولي pdf محمد راضي أكاد أرى علاماتَ الذهول تعلو وجهك، كما أرى أيضًا إتساع مقلتيْ عينيك من الدهشة.
أراهما جيدًا، فقد كنت مثلك وأكثر عندما قرأت تلك الكلمات، وستتعجب أكثر عندما تُكمل قراءتها.
والآن.. دعني أُجيبك عن السؤال الذي أعلم أنه يدور بخُلدِك: “كيف وصلتُ إلى هذه المعلومات؟”
في الواقع أنا لم أبحث يومًا عنها..
بل هي التي وجدتني،
مع تلك التعويذة التي تُحيي الموتى! معذرةً!!..
ألم أقلْ لك إن تلك التعويذة معي؟

بقعة ارض، بقعه صغيرة في عالم كبير تصبح الأقرب لديك
بقعة تحتل كيانك، بقعة تسكنها وللحقيقة هي من تسكنك
تكتشف ذلك بالصدفة
عن طريق مثلا نقاش مع صديق لا يعيش في تلك البقعة فيسيء لها دون قصد
فتشعر أنه أهان زوجتك أو أمك
فتثور وتغضب وتتحول إلى حيوان مفترس يرى أمامه فريسة
فيحاول أن ينقض عليها ويخرج أحشائها بأنيابه
عن طريق غربة يمكن أن تصبح أيام، شهور أو سنوات
ولكنك تشتاق، تشتاق لعيوب تلك البقعة قبل مميزاتها
حينها تدرك أنك لم تسكنها بل هي من سكنتك
هي من احتلت فؤادك وأصبحت تعشقها
ولكنك تحزن لما أصابها فتقول لقد كرهتها ولا أطيقها
حسنا هي لم تعد تعنيني، سأذهب لغيرها واجعل بقعة غيرها موطني
ولكن تبقي هي موطنك
بقعة أرضية تصبح هي موطنك وبدايتك
حتى عند الموت تتمني أن تكون نهايتك فقط من أجلها
من اجل بقعة صغيرة من اجل مصر

رواية اجتماعية رومانسية وفانتازيا وان كان الأخير هو المسيطر في العمل
رواية خيالية غير متوقعة، الفكرة شيقة للغاية ومختلفة
عمل تاريخي بشكل فكاهي
يمكنك القول إن الكاتب أراد أن يسخر من الواقع فصنع رواية توضع في كتب التاريخ
رغم كل المشاهد الخيالية إلا أنها سردت واقع كنت أجهله
لا أعلم لمَ … فأنا حقيقة غير مبالية بالأمور السياسية
مما جعلني اشعر بعدم الانتماء أو ربما الجهل
ولكنني انبض بحب الوطن
اعرف انه يتألم ولكنني لا املك شيء ل أقدمه
فاكتفيت بان أصبح فرد لا يعرف شيء عن موقف بلده السياسي
ولكنني اكتسبت الكثير من الولي
ورغم كل م عرفته مازلت احبه

#الفكرة

كما قلت سابقا الرواية مختلفة فكرة جديده كليا
ساخرة من الواقع ولكن بطريقه عبقريه
فللحظه أصبحت ابكي، ابكي وكأنني فقدت وطني
فقدته وأخاف ان لا يعود

تحميل رواية الولي pdf محمد راضي

تحميل رواية الولي pdf محمد راضي
تحميل رواية الولي pdf محمد راضي

publisher right served

للتحميل اضغط هنا

Comments are closed.