تحميل رواية البحث عن عزرائيل pdf – يحيى عبد القادر

585

رواية البحث عن عزرائيل – يحيى عبد القادر

ل فخت سيل رحس صميم درجم مالك سوكعم ال رثكا, يك ملعت نا نيعلا ال بلجت كل قحلا مدختسا كلقع امئاد نرغب يا باسح ناف همادختسا يناجم اذاو هتكرت نرغب لمع دق هباصا ادصلا تحبصاو ايندلا يف كينيع درجم رحس نوعلم وا مهو ريبك”.

تلك تعد المجازفة الثانية للمحقق (شريف هدهد)، الشاب الذي لديه التوحد و لديه برفقته عبقرية لا تضاهى لا مثيل لها منذ صغره. لقي حتفه أبوه في مواجهته في حادث عربة عجيب ومبهم وهو في السابعة من وجوده في الدنيا، وفي هذه الليلة سعى قاتل أبيه أن يقوم بخطفه، لكنه أخفق. لم يرَ (شريف) شكل وجه القاتل، لكنه رأى الوشم الراهن بواسطة القاتل المركب من ثلاث نجوم.

تولى صديق أبوه (مطور النجار) تربية (شريف) حتى بات في الخامسة والعشرين من حياته، حتى عزم ذاك الشاب العبقري الإعتاق بشخصه والعيش بمفرده، غير معني بآراء الناس أو نظراتهم له، سواء كانت شفقة أو احتقارًا.

كانت القضية الأولى لـ (شريف) كافية لاستشارته في متعددة قضايا أخرى في أعقاب ذاك، بصرف النظر عن عدم ثقة العميد (راجح) بذلك الفتى العبقري، إلا أن ما يبصره المحقق (شريف) يتفاوت عما تتفرج عليه الأنظار، فإنه يشاهد نقاء الحقيقة دون أن تشوبها شائبة، لا يتطلب لسانه إلى كلامها، لكنها ظاهرة ضِمن ذهنه.

قبل دخول المجازفة الحديثة عليك أن تعلم شيئًا، قليل من الحقائق التي تراها يكمل خلقها في نطاق القاعات المقفولة لردع الحقيقة عنك، أما فيما يتعلق لأصحاب الحجرات المقفلة فلا يمكن لك ردعهم أو محاربتهم، وفي قليل من الأحيان لن يمكن لها الإيمان بوجودهم، فلا تصدق كل ما تتفرج عليه أو تسمعه، وتشبث بإيمانك بالله الشخص يوم الاحد،

رواية البحث عن عزرائيل – يحيى عبد القادر
رواية البحث عن عزرائيل – يحيى عبد القادر

للتحميل اضغط هنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.